انترنت الاشياء-4


الشبكات المتقاربة Converged Networks:

شبكات اليوم (والغد طبعاً) تحاول جاهدة التطور بشكل متسارع لتلبية حاجات المستخدمين المتزايدة وفي الماضي كانت شبكات الحاسوب قائمة فقط على تبادل الرسائل النصية في البداية حيث كانت شبكات التليفون الارضي والراديو والتلفزيون معزولة تماماً عن شبكات الحاسوب وكانت كل من هذه الخدمات تحتاج شبكة مستقلة بأجهزتها وبرمجياتها ووسائط نقل بياناتها وكل منها كانت تمتلك مجموعة قوانين  ومقاييس تحدد طبيعة عملها.

الصورة التالية توضح الهيكل القديم للشبكات حيث كانت الخدمات المختلفة تقدم من قبل شبكات مختلفة:

1.png

ومع تقدم التكنولوجيا تم جمع كل هذه الشبكات في شبكة واحدة قادرة على تبادل الرسائل النصية والفيديو والصوت والصور ومختلف الوسائط المتعددة (multimedia) وسميت هذه الشبكة التي تجمعها سوية بالانترنت وقد تم توحيد مقاييس (standards) كل هذه الشبكات في الشبكة الموحدة وتم الحرص على تحديد اولويات لكل نوع من هذه الخدمات ضمن ما يعرف بنوعية الخدمة (Quality of Service QoS) ورغم ان الاجهزة الطرفية في هذه الشبكة ما زالت مختلفة (نقال وتلفاز وحاسوب شخصي وجهاز لوحي وتليفون سلكي وغيرها) الا ان الشبكة التي تربط كل شيء اصبحت موحدة بقواعدها واتفاقياتها ومقاييسها العالمية. كما في الصورة التالية:

2.png

التخطيط للمستقبل:

تعتبر عملية دمج الشبكات المختلفة في شبكة واحدة متقاربة (converged network) هي الخطوة الاولى لبناء شبكة المعلومات الذكية التي ستدعم انترنت الاشياء. هذا التقارب يتضمن الاخذ بنظر الاعتبار التطبيقات التي تولد وتنقل وتؤمن البيانات عبر الشبكة. كل هذه التغيرات الثورية في نظرتنا الى الشبكات تتطلب من شبكات الغد ان تكون قابلة للتغير والتوسع بشكل مرن جداً ولذا يمكن القول ان الشبكات المتقاربة هي وحدة البناء الاساسية لأنترنت الاشياء.

تجربة (Lab):

في هذه التجربة سنفحص الاتصال في الشبكة بأستخدام ال ping وال trace route الى سيرفر بعيد بأستخدام ايعاز الويندوز (tracert) وبأستخدام اداة من الويب ومقارنة النتائج:

قبل البدء ولمعرفة اساسيات استخدام ال (ping) وال (tracert) يمكن قراءة الموضوع في الرابط التالي: انقر هنا.

والان لنبدأ تطبيق خطوات اللاب:

الادوات المطلوبة: اضافة الى نظام الويندوز وسطر اوامره (command prompt) سنحتاج تنزيل وتنصيب البرنامج في الرابط التالي: http://www.visualroute.com/download.html

ويحتاج هذا البرنامج قبل اكتمال تنصيبه بشكل صحيح الى تحديث الجافا في جهازك.

الخطوة الاولى: اختبار الاتصال بأستخدام الامر (ping):

ننقر على قائمة (Start) ونكتب في خانة البحث (cmd) كما في الصورة التالية:

3.png

وعند النقر على (enter) تفتح نافذة سطر الاوامر ال (command prompt) والان لفحص وجود اتصال بيننا وبين اي موقع فقط نكتب (ping) ثم عنوان ذلك الموقع كما في المثال التالي:

4.png

ولأننا استلمنا رد (replay) فهذا يعني ان حاسوبنا متصل بالانترنت بشكل صحيح وان موقع الفيس بوك يعمل ولدينا اتصال به.

اما نتيجة التنفيذ فيمكن تفصيلها كالاتي:

السطر الاول يحتوي ما يسمى (fully qualified domain name FQDN) ثم عنوان ال (IP address) لموقع الفيس بوك (في مثالنا هذا) وهذا العنوان ليس نفسه في كل مكان في العالم فهناك الكثير من السيرفرات لموقع الفيس بوك حول العالم تسمى (mirrors) وكل منها له عنوان (IP address) مختلف وسنرى نتائج مختلفة لتنفيذ ايعاز ال (ping) اعلاه استناداً الى مكاننا في العالم.

الجزء الاخر من نتيجة التنفيذ يظهر لنا وجود 4 عمليات ارسال لرسالة ال (ping) وفحص وجود رد لكل منها والزمن الذي استغرقته كل رسالة للذهاب والرجوع (round trip time RTT) ولأن كل الرسائل استلمت ردودها فنسبة الخسائر صفر بالمئة (lost=0) والرسائل التي تم استلامها بشكل صحيح هي 100% (received=100).

والان لأرسال 100 رسالة بدل اربعة فقط يمكننا تطبيق الايعاز التالي:

5

هنا قمنا بأيقاف التنفيذ قبل ان تنتهي ال 100 رسالة بالنقر على (ctrl+C) سوية فقط لأيضاح الفكرة.

الخطوة الثانية: تتبع المسار الى سيرفر بعيد بأستخدام (tracert):

لحساب المسار الذي تسلكه الرسائل من جهازنا الى اي سيرفر بعيد وليكن سيرفر مايكروسوفت نقوم بتنفيذ الايعاز التالي:

6

ولتوضيح ناتج التنفيذ يجدر ذكر انه في كل من الارقام ال 30 المذكورة اعلاه كانت البيانات تأخذ خطوة او قفزة (hop) الى الراوتر التالي في طريقها الى الهدف وهو سيرفر مايكروسوفت في حالتنا هذه حيث يتم ارسال 3 بكتات (packets) وحساب الزمن الذي تستغرقه للوصول الى كل من هذه الراوترات على الطريق ويتم عرض التأخير كأرقام بالملي ثانية (millisecond ms) ونلاحظ انه كلما ابتعد الراوتر عن حاسوبنا كلما زاد التأخير وهكذا حتى يصل الى الهدف.  

ملاحظة: نلاحظ انه امام كل رقم (قفزة) هناك عنوان (IP address) للراوتر الذي قفزت اليه البيانات ولمعرفة من يمتلك هذا الراوتر يمكننا نسخ عنوانه الى هذا الموقع: http://whois.domaintools.com/

والذي عند الدخول اليه وكتابة اي عنوان (IP) والبحث عنه تظهر نتائج مشابهة لما يلي:

7.png

وهكذا. ايضاً يجدر بالذكر ان هذه الايعازات لها تفاصيل كثيرة سبق الحديث عنها في المدونة في عدة شروحات وفيديوهات يفضل الاطلاع عليها لأهميتها.

الخطوة الثالثة: تتبع المسار بأستخدام ادوات مرئية رسومية (using web-based and software tools):

والتي عند فتحها تظهر لنا نافذة مشابهة لما يلي:

8.png

نقوم بكتابة عنوان ال (IP address) او اسم الموقع او السيرفر المراد تتبع المسار اليه لتظهر نتائج مشابهة للتالي:

9.png

ونلاحظ ان نتائج التتبع للمسار اختلفت عما سبق حيث انها 4 قفزات فقط مقارنة ب 30 قفزة بالنسبة لل (tracert).

  • بأستخدام البرنامج الذي ذكرنا رابطه في بداية الدرس (VisualRoute Lite Edition):

والذي بعد تنزيله وتنصيبه تظهر واجهته كالاتي:

10.png

فنقوم بأدخال اسم الموقع المراد تتبع المسار بين حاسوبنا الشخصي وبينه ثم النقر على (trace) كما في الصورة التالية:

11

فنلاحظ انه اعطانا تفاصيل اكثر عن المسار والتأخير في كل قفزة وحتى موقعنا وموقع السيرفر على خارطة العالم.

الى هنا ينتهي درس اليوم على امل ان يكون قد افاد الجميع وربما يسأل سائل ما علاقة كل هذا بأنترنت الاشياء؟

والجواب ببساطة ان انترنت الاشياء هو مجرد تطوير وقفزة نوعية في الانترنت الذي نعرفه اليوم ولا يمكن فهم ما سيحصل او استيعابه بدون فهم اساسيات ما هو موجود اصلاً الان وكل هذه مقدمات لما هو قادم ان شاء الله حيث سيتم التطرق لكل ما يجب معرفته عن انترنت الاشياء في الوقت الحاضر بعون الله تعالى.

كالعادة لا نسألكم الا الدعاء والمشاركة لتعميم الفائدة ان وجدتم في هذا الشرح شيئاً مفيداً لكم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s