المقالات

ستراتيجية الحوسبة


الحاسوب والناس 9: استراتيجية الحوسبة

نقصد بالحوسبة هنا ادخال التقنيات الحديثة الالكترونية منها والبرمجية في مختلف مجالات الحياة وقد دخلت فعلاً في دول العالم الاول والثاني في كل شيء من مصارف وبورصة وادارة وسياسة وانتخابات وتسوق ومعاملات رسمية ودعاية وتواصل وحكومة الكترونية وكل مجالات اتصال الانسان بالإنسان وبالطبيعة من حوله ولكن هل نستطيع ان نقلدهم في كل ذلك بشكل عشوائي كالذي يحصل الان؟ ام ان الامر بحاجة الى استراتيجية وتخطيط وتنظيم للأولويات في ما نحتاجه حقاً وبشكل مستعجل وما لا نستطيع تطبيقه بشكل صحيح حتى توفير مقومات مبدئية وتمهيدية اخرى؟ هذا ما سنحاول الحديث عنه هنا فأبقوا معنا:

اين نحن الان:

قبل الحديث عما يجب ان يكون لا بد من معرفة ما هو كائن فعلاً حالياً وفي اغلب دول العالم الثالث او ما تسمى مجاملة نامية وهي ابعد ما يكون عن النماء!

نحن الان مجرد مستهلكين لكل ما يصدر لنا ومصدرين ومستنفذين لكل موارد الارض الطبيعية التي تزخر بها اراضينا وبدل ان نعمل على التعلم من الغير وزيادة ميزانيات التعليم والتطوير والتقنيات الحديثة ترانا ننافس في اكبر بناية واطول برج واكبر صحن طعام واضخم عزومه وكثر حفلات العرس تبذيراً واسرافاً للملوك والفراعنة الجدد في دولنا العربية والاسلامية. اين نحن الان من سلم التطور والتقنيات الحديثة؟ في الدرك الاسفل من الترتيب مجرد مستهلكين لكل ما يرد الينا رغم وجود الالف من المختصين لدينا في كل المجالات الا ان المختصين لدينا بين متقاعسين عن اداء واجباتهم او عاجزين عن اللحاق بركب الحضارة والتطور حولنا او يعانون من التهميش وقلة الدعم والاسناد او يواجهون بنظرة مجتمعية دونية لتخصصات حديثة وضرورية للحاق بركب من حولنا وهنا لا بد من الاشارة الى ان العلوم الحديثة بكل تفاصيلها (الا القليل المخفي لضرورات سياسية واقتصادية واستكباريه دولية) متوفر على شبكة الانترنت ولكن مبرمجينا ومهندسينا الحاسوبيين (وهم مدار بحثنا) يكتفون بال(copy- paste) والاستهلاك لما عند الغير الا ما ندر من محاولة لتصميم نظام تشغيل عربي بسيط هنا او لغة برمجة عربية بسيطة (بل تافهة) هناك او صناعة برنامج تطبيقي للمستخدمين يخدم فئة معينة من العرب والمسلمين هنالك وانا لا اتهم هذه الانجازات بالتفاهة انتقاصاً منها فهي بدايات جيدة ولكن عدم تطويرها والاكتفاء بالبداية فقط ولا احد يكملها ويستفيد منها ويبني فوقها هو الخلل فللأسف غيرنا اعتمدوا اسلوب التشارك للبناء والتعاضد للأبداع وعملوا في مجاميع تطورت فيما بعد الى شركات كبرى فلو نظرنا الى كبريات شركات الحاسوب في العالم (انتل ، مايكروسوفت، سيسكو، اوراكل، ابل، فيسبوك) وغيرها نجد انها بدأت كفكرة في عقل مبدع ودعم مادي من شخص اخر متنفذ غني وتطورت باستقطاب الكفاءات ومواجهة الخسائر والهزائم بعزيمة ثابتة وقلب حديد في حين نرى ان كل انجاز لدينا في عالمنا العربي والاسلامي لا يلقى الدعم الكافي ولا التطوير من اشخاص اخرين بل تقف كل ابداعاتنا المتواضعة (قياساً الى ما عند الغير) في بداية الطريق ويصيبها الجمود والقدم والاضمحلال مع الوقت او قد يأخذها غيرنا ويطورها ويحظى بمردوداتها المادية والمعنوية.

الى اين نريد الوصول؟

بعد استعراض الواقع الحالي لا بد من التفكير في الوضع الذي نريد الوصول اليه حاسوبياً ولا يخفى ان هذا الامر صعب مستصعب لأن ما يمكن قوله الان اننا نريد ان نصبح مثل بريطانيا في الحوسبة لكل مجالات الحياة وحين نستقر على هذا الرأي (فرضاً) ونبدأ العمل بشكل جدي لذلك نجد اننا بعد خمس او عشر سنوات قد استوردنا الاجهزة والبرمجيات ودربنا من يعمل عليها وحين نريد العمل او نباشر التشغيل نجد ان برمجياتنا قد قدمت واجهزتنا قد انتهت صلاحيتها او الدعم التقني لها من شركاتها الام وهذا الامر واقع تعيشه اغلب المؤسسات الحكومية في العالم العربي والاسلامي (الا ما ندر من شواذ سيتم التعرض لها ان شاء الله) حيث نستورد كل شيء وهم مستمرون بالتصنيع ولإدامة الصناعة يجب ادامة الاستهلاك وتستمر دورة تصنيعهم واستهلاكنا وتطويرهم واضطرارنا الى الشراء من جديد للمنتج الجديد وهكذا نبقى متخلفين عنهم بخطوات ويبقون متفوقين علينا بسنين وقرون ومتفضلين علينا بتصنيع ما نحتاجه واخ مواردنا الاولية والطبيعية واعادة تصنيعها وبيعها علينا بأضعاف تكلفتها وهلم جرا!

لذا نحن لا نريد ان نصل الى استخدام منتجاتهم فقط والاستمرار بالشراء منهم لما يطورونه بل نريد ان نصل (ويجب ان نصل ولو بعد حين) الى صناعة عربية اسلامية بأيادي مهندسينا ومبرمجينا والفنيون لدينا لما نحتاجه حقاً مع قابلية تطويره وتعديله حسب الحاجة المستقبلية والتخلص من التبعية التكنولوجية للغرب والشرق ولا بأس من الاستفادة من تجارب الغير وتطبيق تقنياتهم ولكن بشرط ان لا نكتفي بالاستهلاك والسعي والعمل للوصول الى الاكتفاء الذاتي ومنافسة الكبار وبعدها نفكر كند لهم بالتعاون والتبادل المعرفي والثقافي والعلمي والصناعي والتكنولوجي.

كيف نصل الى هناك؟

السؤال الاهم في هذا المجال هو كيف نحقق كل ذلك؟ هل يكفي مبادرة من هنا وتشجيع من هناك وتجمع لعدة اشخاص هنا ودعم محدود هناك؟ قطعاً لا فكل ها موجود فعلاً ولكنه عاجز عن مواكبة ومنافسة عمالقة الاقتصاد والصناعة والذين يشكلون بعائداتهم المالية نسبة كبيرة في ميزانيات تلك الدول التي تعتاش على جهلنا وضعفنا وحاجتنا لهم واستيرادنا لكل شيء منهم، فالمطلوب نهضة حكومية موحدة من كل الدول التي تستشعر خطر البقاء تبعاً لغيرها في مجال خطر وحساس مثل الحوسبة والاتمتة الالكترونية والذي اصبح يشكل تهديداً مباشراً لأمن الدول التي تعتمده اعتماداً كلياً في مؤسساتها بسبب المخاوف من هجمات القراصنة والمخترقين والضربات النووية وغيرها مما يشكل عبئاً اكبر على الدول التي تستورد كل شيء بلا معرفة لخفايا واسرار هذه الاجهزة والبرمجيات والتي يترك دائماً مصنعوها ومبرمجوها ابواباً خلفية خاصة بهم للولوج الى ما لا يستطيع المستخدم العادي (وهو نحن طبعاً) الوصول اليه. بمعنى اخر فأن البقاء تبعاً للغير وصناعاتهم ومنتجاتهم لن يبقينا اتباع اقتصاديين فقط بل قد يستخدم مستقبلاً للضغط السياسي بل والشأن المخابراتي والتجسسي على دولنا المتعبة فعلاً بلا كل هذا والمخترقة اصلاً بشتى صنوف التجسس والاختراق السياسي والاقتصادي والاجتماعي. المطلوب ان تعي الدول العربية ما تريد؟ ومتى تريده؟ وان تقلل من ميزانية التسلح والتباهي بالأكل والبناء لناطحات السحاب والنفوس والعقول خراب! وتتجه الى تحصين انسانها علمياً ليصل بها الى مرتبة الدول المستقرة الامنة المطمئنة المعتمدة على نفسها ويجب ان تستشير الدول خبرائها وأخصاءيها في تطوير استراتيجيات وطنية للحوسبة والاتمتة والنهضة المعلوماتية والتقنية الوطنية بعيداً عن التبعية العلمية للغير وحتى لو بدأنا بشكل بسيط متخلف عن الموجود حالياً فأن المستقبل يبشر بخير في ظل انفتاح العرب والمسلمين على العالم وكثرة الشهادات والزمالات الدراسية في الشرق والغرب مما يبشر بخير خصوصاً ونحن نأمل في المبتعثين هناك ان لا يعودوا الا ووسام النصر على صدورهم بأكتساب ما يمكن ان يفيد العباد والبلاد.

 

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s