المقالات

مختصي الحاسوب بين المطرقة والسندان


الحاسوب والناس 8: مختصي الحاسوب: بين المطرقة والسندان!

الحديث عن مختصي الحاسوب في العالم العربي مليء بالأحزان والالام والآمال فبين واقع مرير ونظرة متدنية ومتفاوتة الى هؤلاء الحاسوبيين وبين طموح بتحقيق الحلم وحوسبة الواقع العربي لينهض من رقدته ويلحق بركب الامم تتباعد المسافات بين الواقع والطموح!

الحاسوبيين: من هم؟

عندما نتحدث عن مختصي الحاسوب فنحن نقصد المدى الواسع والعريض من البشر الذين يتدربون لفترات متفاوتة من الزمن على استخدام وفهم وتطوير الحواسيب بشتى انواعها من الحواسيب العملاقة الى الاجهزة المحوسبة الدقيقة التي لا ترى بالعين المجردة. فبدءاً من خريجي الاعداديات المهنية لصيانة الحاسبات الى خريجي المعاهد التقنية لدبلوم (تشغيل الحواسيب وادخال البيانات) الى مبرمجي الحواسيب من خريجي علوم الحاسوب وهندسة البرمجيات وصولاً الى مهندسي الحاسوب من خريجي كليات هندسة الحاسوب والسيطرة الالية ويستمر التدرج الى الماجستير والدكتوراه لكل من الفروع سابقة الذكر.

ملخص المشكلة

يعاني مختصو الحاسوب من سوء فهم لتخصصهم وقدراتهم وسوء توظيف لإمكانياتهم في الدوائر الرسمية من جهة وفي الاعمال الحرة والنظرة المجتمعية من جهة اخرى والسبب في ذلك يعود الى تأخر المجتمعات العربية بصورة عامة في هذا المجال وعدم توفر شركات تخصصية في مجال صناعة وتكوير البرمجيات او المعدات الحاسوبية وعدم وجود حوسبة حقيقية في الدوائر الحكومية والاهلية مما ادى الى عدم توفر الاختصاص الحقيقي لأغلبية هؤلاء المختصين للعمل فيما يجيدون، يضاف الى ذلك النظرة القديمة لأغلب الادارات والمسؤولين والرافضة لكل تطور وتطوير وتجديد فيرفضون كل مقترح لتغيير السياقات الورقية والروتينية التقليدية بشيء جديد سريع ورخيص ومفيد لأن هذه التطورات تظهر مقدار عجزهم وتخلفهم وتأخرهم في مواكبة العالم وربما تهز عروش سيطرتهم المطلقة على الكراسي حتى التقاعد او الموت!

الدور الحقيقي للحاسوبيين

يسأل البعض عن الدور الحقيقي للحاسوبي في مجتمعه ودائرته حيث انهم دائماً ما يشتكون من قلة الاهتمام او الدعم او البعد عن تخصصهم الحقيقي وهنا يجدر الاشارة الى ان لكل منهم دوره المكمل لأخرين والمتناغم معهم فكلهم يكمل بعضهم الاخر في المنظومة الحاسوبية الادارية او العلمية او الفنية والتقنية في مكان العمل او التدريس او الصيانة والتشغيل. فعامل الصيانة من خريجي اعدادية الصناعة المهنية وظيفته الصيانة ولا غيرها ومدخل البيانات او مشغل الحاسوب من خريجي معاهد الحاسوب بدرجة دبلوم وظيفته تشغيل الحاسوب وادخال البيانات للبرامج التي يقوم المبرمج بتصميمها وصيانتها وتطويرها حسب حاجة الدائرة او المؤسسة المعنية واما دور المهندس الحاسوبي فهو دراسة الواقع للمؤسسة وتقديم خطط التطوير وادخال التقنيات الجديدة والاشراف على نصبها وعملها وصيانتها وقت الصيانة وتطويرها حسب المتطلبات المتزايدة للعمل المؤسساتي ويدخل في ذلك تقييم الاحتياج الفعلي للشبكات الحاسوبية والاجهزة المكتبية والملحقات الاخرى والتقنيات المتطورة حسب الحاجة والتخطيط الصحيح.

نظرة الى الحل

مما سبق اتضح لنا ملخص للمشاكل التي يعاني منها الحاسوبيين ودورهم المفترض في عملية التطور والتطوير ومما يمكن ان يطرح كحل لهذه المشاكل هو على المستوى الاجتماعي بداية لأشاعة ثقافة الفصل بين الاكاديمي والفني والمهني والسوقي (ان صح التعبير) فلا يجب ان نخلط بين دور الاكاديمي المنظر والمشرف والمدير والمهندس والمخطط والمصمم وبين عامل السوق المصلح وعامل الصيانة والطابعي ومدخل البيانات. هذا اولاً واما فيما يخص الجانب العملي فلا بد من وضع الشخص المناسب في المكان المناسب وهذه دعوة لكل الحاسوبيين بالاحتجاج بالوصف الوظيفي لهم في قوانين الدولة والعمل بما تقتضيه قوانين الخدمة المدنية والحكومية وعدم الاستهانة بشهاداتهم السماح للغير بالتقليل من قيمتهم. واما على المستوى الشخصي فمقولة (اعرف كل شيء) خاطئة قطعاً في مجال الحاسوب فتخصص  وتخصص وتخصص حتى يقال انك مختص بالمجال الفلاني وليس مختص حاسوب بشكل عام فمجالات التخصص الحاسوبي كثيرة ومتعددة وانصحك بالتوجه نحو ما ترتاح له وتحس انك ستبدع به ولا ضير في معرفة معلومات عامة عن بقية الفروع في هذا العلم العظيم والله المستعان.

One thought on “مختصي الحاسوب بين المطرقة والسندان

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s