شبكات الحاسوب Computer Networks

نظام الاحداثيات العالمي (Global Positioning System GPS)


نظام التموضع العالمي (Global Positioning System GPS)

وهو نظام ملاحة راديوية قائم على اساس تقنية الاقمار الصناعية طور من قبل قسم الدفاع في الحكومة الامريكية ويستخدم للسماح للمستخدمين في البر والبحر والجو بحساب الموقع ثلاثي الابعاد بدقة عالية ورغم ان بداياته كانت عسكرية الا انه تم تطويره للاستخدامات التجارية والمدنية ويستخدم بشكل رئيسي في اغراض الدفاع وتبادل المعلومات والمراقبة وتتبع التغيرات الجيولوجية والجغرافية على سطح الارض والاهم من كل هذا تسقيط الخرائط الورقية على الارض بنقرة زر او العكس بتحويل الخرائط الجغرافية من الواقع الى الورق وحتى في الالعاب والتسلية دخلت هذه التقنية ومثال ذلك انها اصبحت تستخدم في مراقبة وتتبع ملاعب الغولف وحفرها وكراتها!

ال (GPS receiver) وهو نظام المستلم لل (GPS) حيث ان الخدمة توفرها الاقمار الصناعية التي تدور حول الارض (او مع الارض) ولكن لا بد من توفر اجهزة خاصة لاستخدام هذه التقنية والمسماة (GPS receiver) وتتواجد هذه الاجهزة الان كملحقات في السيارات والهواتف الخلوية والكثير من التطبيقات انفة الذكر.

اساس العمل:

تقوم تقنية ال (GPS) على اساس نظرية التثليث (trilateration) والتي تنص على ان كل جسم يعرف بعده عن ثلاث نقاط مرجعية في نفس الوقت يمكنه ان يحسب مكانه بدقة في نقطة تقاطع الدوائر الثلاثة التي نصف قطرها هو بعد الجسم عن النقطة المرجعية (لمزيد من التوضيح شاهد الرسم)

هذا الكلام ينطبق على العمل ببعدين (طول وعرض) ولما كانت الاقمار الصناعية واقعة في بعد ثالث مع سطح الارض و لتغطية الجو (فوق الارض) والماء (تحت مستوى الارض) لذا وجب ان تعدل العملية لتشمل اربع نقاط مرجعية وهنا يجب ان يكون كل مكان على سطح الارض منظور في كل وقت من قبل اربع اقمار صناعية (Satellites) بحيث ان ال (GPS receiver) يطلق اشارة لاسلكية تعرف من قبل الاقمار الاربعة والتي تقوم بدورها بأرسال بعدها (المسافة بين مصدر الاشارة والقمر الصناعي تقريبية) عن مصدر الاشارة (ال GPS receiver) وحين يستلم الجهاز اربع ابعاد يقوم بتطبيق معادلة حساب بسيطة مبرمجة بداخله لمعرفة موقعه بالضبط بحسب خطوط الطول والعرض

الاقمار الصناعية المستخدمة

تتنوع الاقمار الصناعية بحسب بعدها عن الارض وسرعة دورانها واغلبها تعمل بالطاقة الشمسية وبعضها تدور بسرعة دوران الارض حول نفسها في حين تسير اقمار اخرى بسرع اكبر من سرعة دوران الارض حول نفسها مع العلم بأن الاقمار الصناعية تسير في حزم حول الارض وبتخطيط وتنسيق من قبل الناسا لمنع التصادم والتشويش والتضارب في العمل والنوع الذي يستخدم لنظام التموضع العالمي هي من النوع الذي يسير مع الارض بنفس السرعة.

لا خصوصية بعد اليوم

رغم ادعائها بحماية حقوق الانسان وخصوصيته الا ان الدوائر الاستكبارية العالمية بل وحتى من لحقوا بركب التطور مؤخراً يفضلون ان يشعروا بالسيطرة على خلق الله ومراقبة افعالهم واقوالهم واسكات من لا يعجبهم قوله او اكتشاف اسرار حياته لاستخدامها ضده وأحد وسائل هذه الحرب التجسسية الكبرى هي الاقمار الصناعية وتطبيقاتها من (GPS) وغيرها بل ان هناك اقمار صناعية تصنع وتطلق الى الفضاء وتستخدم للتجسس خصوصاً وبشكل معلن وبعضها الاخر يستخدم لأجراء اختبارات نفسية وعصبية وتنويم مغناطيسي عن بعد (Wirelessly) فمرحى للتطور الذي يقتحم على الناس خصوصياتهم ويستخدم ضد الانسان بدل ان يستخدم لخدمته.

 gps1

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s